بسم الله الرحمن الرحيم

 

بداية ونحن نعيش أواخر أيام شعبان نستبشر خيرا وأن يبلغنا المولى عز وجل شهر رمضان، أتوجه بالشكر الجزيل إلى الفريق التقني الذي أشرف طواعية ، لإنجاز هذا الموقع الذي يعتبر بوابة كليتنا التي لطالما عانت من عدم الرؤية بالرغم من كل الأشياء الطيبة المنجزة في كل المجالات البيداغوجية والعلمية والتثقيفية، وكيف لا وكليتنا تزخر بطاقات وقامات علمية وأكاديمية في مجالات حيوية تجمع بين العلوم الإنسانية والعلوم الإسلامية.

 

كما أنتهز هذه الفرصة للتذكير بأن العملية التربوية للجامعة قائمة بالأساس على كل الشركاء الاجتماعيين طلبة، عمال، أساتذة ولا فضل لفئة على فئة إلا بالدور الإيجابي الذي تؤديه خدمة للجسد الواحد، وعليه أملي أن تقوم كل شريحة بدورها خدمة للرسالة النبيلة الملقاة على عاتقها وفاء لتضحية جيل نوفمبر.

 

العميد